config
أخبار عاجلة

القائمة البريدية

استطلاع الرأي

تبلغ نسبة اللاجئين الفلسطينيين وهم العرب الذين أخرجوا من ديارهم في حربي 48 و67 وما بعدهما:

التحويل بين التقويم الهجري والميلادي

التاريخ الميلادي
التاريخ الهجري
اليوم الموافق :

اليوم الشمسى:

رسالة

التقارير

المسجد الإبراهيمي تاريخ عريق ضد أطماع الاحتلال

الحرم الإبراهيمي.. تاريخ عريق ضدَّ أطماع الاحتلال 

 

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام

تاريخ النشر الأصلي: 23/02/2010 

 

شكَّل قرار حكومة الاحتلال الصهيوني ضمَّ الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية إلى قائمة ما يسمَّى "الآثار التاريخية التراثية" المنوي ترميمها؛ خطوةً جديدةً في طريق استيلاء المغتصبين الصهاينة على كامل أروقة الحرم وتحويله إلى كنيس يهودي من خلال طمس معالمه الإسلامية. وتفاعلت الفصائل الوطنية والإسلامية والمؤسسات والشخصيات الحقوقية والأهلية والدينية؛ استنكارًا للقرار الصهيوني برفضه والتصدِّي له بكافة السبل الممكنة، وامتدَّت ردود الأفعال إلى خارج الأراضي الفلسطينية؛ لما للحرم الإبراهيمي من مكانة دينية؛ لكونه ثاني أقدس مسجد بالأراضي الفلسطينية بعد المسجد الأقصى، ومدفنًا لعدد كبير من الأنبياء منهم سيدنا إبراهيم عليه السلام، الذي حظيت الخليل باسمه الوارد في القرآن الكريم، وزوجته سارة، وإسحق وإسماعيل ويعقوب ويوسف وزوجاتهم عليهم السلام.

 

حجج صهيونية واهية

 

وبرَّرت سلطات الاحتلال قرارها بضمِّ الحرم الإبراهيمي بنية ترميمه بحجة إهمال المسلمين له؛ لكنَّ ذلك ردَّ عليه النائب الإسلامي في "المجلس التشريعي" عن محافظة الخليل الدكتور محمد ماهر بدر بأن القرار "سياسة قديمة حديثة من خلالها يبرِّرون لأنفسهم الاعتداء على الأماكن المقدسة، فالمسجد الأقصى في خطر بالحفريات التي أسفله وفي محيطه، والحرم الإبراهيمي أيضًا كذلك من خلال التضييق الأمني المتواصل عليه، ومحاولات استيلائهم عليه وتدنيسه ليست جديدةً بل بدأت منذ 40 عامًا، وهدفها جعل القسم الأكبر منه كنيسًا يهوديًّا لإقامة شعائر تلمودية".

وأضاف النائب بدر لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن هذه الذريعة هي "ستارٌ وغطاءٌ من خلاله يحاول الاحتلال تحقيق أهدافه على الأرض، فالمسؤولون عن الحرم يقومون بكل جهد، لكنَّ الاحتلال يعوِّق العمل بنسبة 90%؛ حيث يسمح للعمال بالدخول لأقل من نصف ساعة، ومن ثم يخرجهم بحجة الأمن ويبقيهم ساعاتٍ خارجه، ويمنعهم من إكمال أعمالهم، وهكذا بشكل يومي".

واعتبر أن ما يجري هو غطاء تسوقه حكومته نتنياهو كمدخل للسيطرة على المقدسات الإسلامية، وتابع القول: "الخليل وأهلها يعمرون الحرم الإبراهيمي منذ آلاف السنين، وهي بيوت تعمر من أهلها بكل الجوانب المادية والمعنوية، ولا نسمح لأي جهة بالتسلل تحت شعار الإعمار لتغيير معالم الحرم الإسلامية"، داعيًا أبناء المحافظة والشعب الفلسطيني إلى التوجه نحو الحرم لإعماره؛ بالصلاة والأذكار والدعاء والاعتكاف فيه.

وعلَّق النائب بدر على ما قامت به القوات الأمنية الفلسطينية التابعة للسلطة الفلسطينية بقادة محمود عباس من دور في منع الشبان من التوجُّه إلى الحرم الإبراهيمي أمس، ومنعهم من مواجهة جنود الاحتلال وإلقاء الحجارة، ونشرهم على كافة المحاور التي تقسم المدينة إلى نصفين؛ قائلاً: "للأسف الأجهزة الأمنية التي أحاطت المنطقة، وانتشرت على المفارق، بدل أن تكون رافدًا لحث الناس على التوجه للحرم؛ كانت سدًّا وعائقًا أمامهم بتهديدهم أن الحرم مغلَق والاحتلال يمنع الوصول إليه". ووصف ما قام به أمن السلطة بأنه "طعنةٌ في الظهر وإساءةٌ للحرم الإبراهيمي، فهي تثبِّط عزائم الناس للوصول إلى الحرم، ونطالب من موقعنا كمسؤولين بأن تكفَّ أجهزة السلطة عن مثل هذه الحركات التي تسيء إلى مقدساتنا".

وكانت القوات التابعة للسلطة الفلسطينية اعتدت على الفتية الذين ألقوا الحجارة على قوات الاحتلال، وقامت بملاحقتهم وطردهم بعيدًا عن ساحات المواجهة، وانتشر العشرات من عناصر تلك الأجهزة مسلَّحين من "الأمن الوطني" و"شرطة حفظ النظام"؛ ما حدا بالمواطنين إلى إلقاء الحجارة عليها وعلى سيارتها؛ تعبيرًا عن سخطهم تجاه دورها الموالي للاحتلال. وقال المواطن فؤاد عيسى (وهو صاحب محل تجاري): "ما قامت به الأجهزة أمرٌ مخزٍ وليس غريبًا، فبدل أن تقوم بحماية الحرم الإبراهيمي والمواطنين من الاحتلال والمغتصبين؛ يمنعون التظاهر لنصرة الحرم، وهذا برأيي ليس إلا عمالةً مكشوفةً فقط ولا تفسير آخر".

ورغم ذلك فقد تمكَّن عشرات الفتية من مواجهة الاحتلال وإشعال إطارات في وسط الشوارع، ومهاجمة أبراج المراقبة العسكرية وجنود الاحتلال في أزقَّة المدينة؛ تعبيرًا عن رفضهم قرار الاحتلال، ورافق ذلك إضرابٌ تجاريٌّ ومسيراتٌ طلابيةٌ متفرقةٌ.

 

تنديد واستنكار واسع

 

ومنذ إعلان القرار صدرت عشرات البيانات عن أحزاب (وفصائل) فلسطينية ومؤسسات أهلية ودينية وحقوقية وشعبية، وشخصيات ونواب، وهيئات متفرقة، بالإضافة إلى بيانات رسمية من عدد من الدول العربية ومنظمات إسلامية، عبَّرت جميعها عن سخطها تجاه القرار الصهيوني ورفضها المطلق لتزييف التراث الإسلامي وسرقته علانيةً. ونظَّم عددٌ من النواب وأهالي المدينة زياراتٍ ميدانيةً للحرم الإبراهيمي، أبرزهم النواب الإسلاميون الدكتور حاتم قفيشة والدكتور محمد ماهر بدر والنائب مصطفى البرغوثي، وشخصيات محلية وفلسطينية أخرى.

كما شهد محيط الحرم حضورًا إعلاميًّا كبيرًا من مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية؛ لتغطية ردود الأفعال على الجريمة الصهيونية، التي توافقت مع الذكرى السادسة عشرة لمجزرة الحرم الإبراهيمي التي ارتكبها الإرهابي "باروخ غولدشتاين"، وكان ضحيتها أكثر من 50 شهيدًا ومئات الجرحى والمعوَّقين.

 

تاريخ إسلامي عريق

 

وتشير الدراسات التاريخية إلى أنَّ الحرم بُني قبل أربعة آلاف عام على يد سيدنا إبراهيم (عليه السلام)، وأحضر الملك "هيرودوس بن انتيبيتار الأدومي" ملك الأدوميين العرب -الذي جاء في الفترة بين عامي 37 و4 قبل الميلاد- الحجارة، وأقام سورًا بطول ثمانين ذراعًا وعرض أربعين ذراعًا حول مقابر الأنبياء، وبنى 13 مدماكًا، ثم جاءت الملكة "هيلاني" سنة 324 ميلادية وأمرت بسقفه، لكنَّ الفرس هدموه ثم أعاد بناءه الرومان.

وفي عام 15 هـ حوَّل المسلمون -مع الفتوحات الإسلامية- البناء إلى مسجد؛ لأنه بُني مسجدًا أصلاً؛ بدليل أنه بني باتجاه القبلة قبل الإسلام، وطوال عهدَي الأمويين والعباسيين بقِيَ المسجد مسجدًا إسلاميًّا حتى الحروب الصليبية، حين حوَّله الصليبيون إلى كاتدرائية لمدة تسعين عامًا، ثم حرَّره صلاح الدين الأيوبي سنة 587هـ، وثبت عشر عائلات في الخليل لتشرف على سدانة الحرم وخدمته.

 

وبقِيَ المكان إسلاميًّا حتى عام 1967م، حين وضع الاحتلال عليه العلَم الصهيوني في الثامن من يونيو (حزيران) 67، لكنه بقِيَ مسجدًا إسلاميًّا حتى عام 1994م حين وقعت مجزرة الحرم الإبراهيمي. ومنذ ذلك الوقت توالت الاعتداءات على المسجد، وأغلقت البلدية القديمة في محيطه، وما زالت الأسواق القريبة منه -وبها أكثر من خمسمائة محل تجاري- مغلقة، كما يمنع رفع الأذان فيه عشرات المرات شهريًّا.

 

مؤامرات واتفاقيات جائرة

 

وتحيط بالمسجد خمسة مواقع فلسطينية، احتلها المغتصبون وحوَّلوها إلى بؤر اغتصابية، هي "أبراهام أبينو"، وهي سوق الحسبة المركزي، و"رامات يشاي" وهي حي تل الرميدة، و"بيت رومانو" وهي مدرسة فلسطينية كانت تسمَّى "مدرسة أسامة"، و"بيت هداسا" وكانت تسمَّى "مدرسة بنات الدبوية"، و"هوتنيك سنتر" وكانت تسمَّى الاستراحة، ويقدَّر عدد سكانها بنحو خمسمائة مغتصب.

ويقع الحرم ضمن المنطقة التي تسيطر عليها قوات الاحتلال بموجب اتفاق "بروتوكول الخليل" الذي عقدته سلطات الاحتلال مع السلطة الفلسطينية عام 1996م، وهو ما اعتُبر آنذاك من قوى المقاومة الفلسطينية تخليًا بشكل مباشر عن الحرم من قِبَل سلطة "فتح"، وتجدَّد ذلك بإعلاء أصوات تطالب بإعادة النظر في الاتفاقيات الموقَّعة مع الاحتلال؛ وخاصةً اتفاقية ما يُعرف بـ"بروتوكول الخليل"؛ حيث إن سلطات الاحتلال لا تلتزم ولا تقوم بتنفيذ الحد الأدنى من هذه الاتفاقيات والخاصة بمدينة الخليل.
 

المصدر: المركز الفلسطيني للأعلام ( بتصرف)

 

15 رمضان .. ذكرى مليئة بدم مصلّي المسجد الإبراهيمي

الناشر الأصلي: ديلي 48
نشر بتاريخ: 10 يونيو 2017م
الموافق: 15 رمضان 1438هـ

 

 

في الخامس عشر من رمضان قبل 23 عاماً، استفاقت مدينة الخليل على جريمة مروعة، وقعت أحداثها خلال صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي بالمدينة، مخلفة 29 شهيداً، و150 جريحاً.

اِقرأ المزيد: 15 رمضان .. ذكرى مليئة بدم مصلّي المسجد الإبراهيمي

عشية الذكرى الـ 41 ليوم الأرض.. عشاق القدس والأقصى في دائرة الاستهداف الإسرائيلي

تاريخ النشر الأصلي: 27-3-2017
طه اغبارية - ديلي 48

 

لم تتوقف المخططات الإسرائيلية التي تستهدف أبناء الداخل الفلسطيني في أرضهم ومساكنهم ومقدساتهم، منذ النكبة الفلسطينية حتى هذا اليوم، ولم يتراجع غول التهويد واقتلاع أصحاب الأرض الأصليين وتهجيرهم قيد أنملة.

 

اِقرأ المزيد: عشية الذكرى الـ 41 ليوم الأرض.. عشاق القدس والأقصى في دائرة الاستهداف الإسرائيلي

الاحتفالات باستكمال احتلال القدس: طريقة أخرى لفرض الحقائق على الأرض

تقرير لمؤسسة القدس الدولية
تاريخ النشر الأصلي:  1-6- 2017م

 

 

يستعدّ الاحتلال، منذ العام الماضي، للاحتفال بمرور 50 عامًا على استكمال احتلال القدس بكثير من الاهتمام بالمناسبة ليوصل من خلالها رسائل في اتجاهات متعددة داخلية وخارجية، وعلى مستويات مختلفة سياسية وشعبيّة يمكن اختصارها بأنّ القدس بشرقها وغربها هي عاصمة الدولة العبرية؛ وهو يرصد لأجل ذلك المال والجهد ليكون مشروعه التهويدي ناجحًا يصل به إلى النهايات التي ينشدها: القدس له عاصمة، والدّولة الفلسطينية مشروع انقضى وكابوس زال وانتهى.

اِقرأ المزيد: الاحتفالات باستكمال احتلال القدس: طريقة أخرى لفرض الحقائق على الأرض

dizi izle sex izle,türk seks Linux Vps hosting Seo Danışmanı online film izle film izle film izle film izle film izle film izle 720p Film izle online film izle hd film izle